مغربي يقرر مقاضاة بريطانيا وإسبانيا مع مطالبته بتعويض 2 مليون دولار

طالب مغربي بتعويض قدره 1.8 مليون يورو, بعد أن تم سجنه ظلماً لمدة 5 سنوات, نتيجة اتهامات تتعلق بأحداث شتنبر, وقال أنه يريد وضع بريطانيا وإسبانيا في موضع المُساءلة بشأن الظلم الفادح الذي حول حياته لجحيم.
ووفقاً لما ذكره موقع “هاف بوست عربي” نقلاً عن صحيفة “الغارديان” البريطانية اليوم الإثنين, أعتقل “فريد الهلالي” وهو مواطن مغربي, على يد السلطات البريطانية التي امتثلت لمذكرة توقيف أوروبية أصدرتها إسبانيا بحقه, اتهم فيها بأنه عضو بتنظيم القاعدة الذي نقل رسائل إلى قائد خلية لوجستية إسبانية تتعلق بهجمات 2001 التي ضربت نيويورك وواشنطن.
ولم يتم طرح قضيته أمام المحكمة أبداً, ليتم إسقاطها في 2012, عندما أقرت المحكمة الوطنية الإسبانية بـ”عدم وجود دليل من أي نوع” على عضوية الهلالي بتنظيم القاعدة.
وصرح “الهلالي” الذي يبلغ 49 عاماً, والذي لم توجه له اتهامات رسمية أبداً, في حديث لصحيفة الغارديان: “أنا أريد وضع إسبانيا والمملكة المتحدة في وضع المُساءلة, فقد أُتهمت بقتل ما يقرب من 3000 أمريكي, بينما كان الجانبان يعرفان أنه لا يوجد دليل على ذلك”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock