معذرة بلدي الحبيب فلم تعد فعلا بلدنا الحبيب. هو فقط شعار نكتبه على الحيطان

السلام عليكم أدمن

من فظلك إذا كان ممكنا نشر هذا الموضوع.
أنا مواطنة مغربية مقيمة بإسبانيا.
دخلنا إلى المغرب يوم الجمعة 4 غشت عبر الباخرة القادمة من طريفة إلى طنجة على الساعة العاشرة مساء بتوقيت إسبانيا و التي تنتمي إلى شركة intershipping.

خلال الرحلة و كما العادة قمنا بطبع الجوازات في مكتب الشرطة المتواجد في الباخرة و بعدها ذهب زوجي لتسوية الأوراق المتعلقة بالسيارة. ليقول له الجمركي بأن الورقة التي ملأها ليست صحيحة. ليعود زوجي و يملأ أخرى و يقف في صف الإنتظار مرة أخرى حتى وصل هو الأخير في الباخرة. ليتفاجأ بالجمركي يقول له ” خصك تخلص الحق” و “اعطيني”

ليقول له زوجي أنه ليس معه شيئا و كنت أنا قد خرجت بالسيارة لعدم إعاقة عملية خروج السيارات.
و عندما تأكد أن زوجي لن يعطيه و بما أنه كان متوترا بسبب الإستعجال… فقد احتفظ الجمركي ببطاقة الإقامة الخاصة بزوجي دون أن ينتبه لها هذا الأخير إنتقاما منه.
لنتفاجأ عند وصولنا للمنزل بعدم وجودها بين الأوراق.

معذرة بلدي الحبيب فلم تعد فعلا بلدنا الحبيب. هو فقط شعار نكتبه على الحيطان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock