شبكة دعارة عبر الأنترنت تستدرج مغربيات عبر إيهامهن بعقود عمل مزيفة في مجال الإعلام بدبي

شبكات جديدة للدعارة عبر الإنترنيت بالمغرب تعمل بشكل احترافي، حيث  أنشأت حسابا على الفيسبوك، تعمد على إدارته فتاة تدعي توفرها على علاقات كثيرة ووطيدة مع أغنياء خليجيين ، وتقوم باستدراج  فتيات من المغرب بدعوى توظيفهن في مجالات عدة أهمها الإعلام و الطيران ، حيث يستهدف الحساب الفيسبوكي تحديدا الفتيات اللواتي يشتغلن فب المجال الإعلامي، أو مضيفات بالطيران.

وكشف العديد من الفتيات اللواتي تعرضن لمحاولة استدراج من قبل صاحبة الحساب، مجموعة من الطرق التي تعتمدها صاحبة الحساب قصد استدراجهن، إذ تظهر عشرات الرسائل تمت عبر تطبيق «الماسنجر» بين الفتاة التي تدير الحساب وفتيات من مدن مختلفة من قبيل أكادير ومراكش والدار البيضاء، كيف تعمل الفتاة، التي تدعي أنها تشتغل بإحدى شركات الإنتاج الإعلامي بدبي، على استدراج الفتيات من خلال إيهامهن بالحصول على عقد عمل بإحدى القنوات التلفزية بدبي في الإمارات العربية المتحدة.

ولم تقتصر صاحبة الحساب الفيسبوكي على طلب الصور المثيرة والمعلومات الشخصية المتعلقة بالمواصفات الجسدي، بل تذهب إلى حد طلب تصوير مقاطع إباحية عبر «الويب كام» لفائدة أشخاص مفترضين تدعي أنها على علاقة بهم.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock