مئات القاصرين المغاربة في إسبانيا يصرخون من ندرة الطعام

يعيش مئات الأطفال القاصرون الغير مصحوبين بذويهم في مراكز وشوارع مدينة مليلية المحتلة في ظروف غير إنسانية, بجانب تعرضهم لسوء المعاملة. ومن جهتها .. تقول السلطات الإسبانية إنها لن تصادر البيوت من مواطنيها لتمنحها للقاصرين المغاربة.
وخلال فيلم وثائقي أنجزته قناة “السادسة” الإسبانية, تم عرض جزءاً من الظروف السيئة التي يعيشها حوالي 500 طفل مغربي في مركز “بوريسا” لإيواء القصر. فالأطفال ينامون قريبين من بعضهم البعض بسبب ضيق الأماكن.
وأوضح الفيلم وكذلك جمعيات إسبانية, أن هؤلاء الأطفال ينامون فوق أفرشة على الأرض مباشرةً رغم موجة البرد القارص التي تمر بها البلاد. وقام بعض الأطفال المغاربة بالتصريح بندرة الطعام في المركز, وأن قنوات الصرف مسدودة وتبعث عليهم رائحة البراز, كما اعترفوا بتعرضهم لسوء المعاملة. لذا فمعظمهم يفضلون العيش بالشارع بدلاً من سجن مركز الإيواء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock