الجزائر ترحل 10 آلاف مهاجر أفريقي من أراضيها

أطلقت السلطات الجزائرية موجة عارمة من الترحيلات القسرية لأكثر من 10 آلاف مهاجر من دول جنوب أفريقيا ونقلهم إلى الدول المجاورة لها في النيجر ومالي.

تم تأكيد الخبر من قبل وزير الداخلية الجزائري، نور الدين بدوي، يوم الأحد الموافق الرابع والعشرين من ديسمبر، وذلك دون إبداء أي تفاصيل أخرى عن ميعاد الترحيل. وفي محاولة لتجنب استخدام كلمة “ترحيل” قال الوزير أن “المهاجرين سيتم نقلهم إلى الحدود” وأضاف أن تلك الإجراءات تمت بعد التشاور مع الدول المعنية ويقصد بذلك النيجر ومالي. وقال الوزير أن “المهاجرين غير الشرعيين ليس مرحب بهم في الأراضي الجزائرية”.

ووفقا لبحث تم إجراؤه من قبل حقوق الإنسان التابعة لمنظمة العفو الدولية، فإن الاعتقالات التي قامت بها الجزائر تمت على أسس عنصرية حيث لم تسعى الدولة لمعرفة هل المهاجرون لديهم الحق للإقامة في البلد أم لا من خلال التحقق من جوازات السفر الخاصة بهم أو أي وثائق أخرى. وأشارت الدراسة إلى أن بعض من هؤلاء المقبوض عليهم للترحيل مهاجرين غير شرعيين في حين أن البقية منهم لديهم تأشيرات صالحة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock