فرنسا إلى نهائي :eurovision” بفضل قصة الطفلة المهاجرة “ميرسي”

ستمثل أغنية “ميرسي”، التي تتحدث كلماتها عن قصة طفلة مهاجرة ولدت في عرض البحر من أم نيجيرية، فرنسا في نهائي مسابقة يوروفيزيون المقرر تنظيمها في 12 ماي بلشبونة. وأدى الأغنية الثنائي “مدام موسيو” بطريقة نالت إعجاب الكثير من الجماهير.

تمكن الثنائي “مدام موسيو” السبت أن ينتزع شرف تمثيل فرنسا في مسابقة الأغنية الأوروبية “يوروفيزيون”، المنتظر تنظيمها الصيف المقبل في لشبونة، إثر اختيار أغنيتهما ميرسي للدفاع عن الألوان الفرنسية في هذه المسابقة الأوروبية الشهيرة.

وتتحدث كلمات الأغنية عن قصة طفلة مهاجرة ولدت على سفينة أكواريوس من أم نيجيرية في مارس من العام المنصرم، عقب إنقاذها في عرض البحر من قبل فريق السفينة المكون من منظمة “إس أو إس ميديتراني” و”أطباء بلا حدود”.

وكانت الطبيبة الأمريكية إليزابيت التي قابلها موفدا مهاجر نيوز على أكواريوس في أبريل من السنة الماضية، أعربت عن سعادتها الغامرة بكونها كانت وراء وضع هذه المرأة، واعتبرت العملية من أسعد اللحظات في عملها الإنساني بجانب أطباء بلا حدود.

تعرف على الطبيبة الأمريكية اليزابيث راملو وما هي “أجمل هدية” حصلت عليها أثناء عملها على سفينة الإنقاذ

وحول الأم قالت الطبيبة إنها “كانت شجاعة…لقد تركت زوجها وطفلها الأول، اللذين قد يكونان ماتا إثر غرق مركب للمهاجرين في وقت لاحق، في ليبيا، وعبرت البحر وحدها”.

واستوحى الثنائي “مدام موسيو” الأغنية من هذا الحادث الذي خلف لديهما أثرا خاصا. “إنها أغنية الأمل. تحكي ما الذي يشكله الأمل في خضم الرعب. إنها شهادة ونحن من يبلغها. ليس لدينا رأي بهذا الشأن ولا نملك حلا، هي قصة أثرت فينا كثيرا”، تقول المغنية إيميلي سات.

واكتشف الثنائي قصة ميرسي من خلال تغريدة لصحفي فرنسي يعمل لصالح إحدى الصحف المحلية، كان في مهمة على ظهر أكواريوس، تحدث فيها عن ولادة ميرسي والظروف التي أحاطت بها، وهي قصة ألهمت الثنائي وتمخضت عن ميلاد هذه الأغنية.

ويقول مقطع من كلمات الأغنية: “اسمي ميرسي، ولدت هذا الصباح وسط البحر بين بلدين. كانت رحلة طويلة، حملتني خلالها أمي في بطنها…”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock