الفرنسيون يغيرون رأيهم بشأن الإسلام

بحسب استطلاع جديد للرأي قام به المعهد الفرنسي للرأي العام، رأى 56 بالمئة من الفرنسيين أن الإسلام يتوافق مع القيم الأساسية الفرنسية.

“المعهد الفرنسي للرأي العام” هو أقدم معهدٍ لاستطلاعات الرأي في فرنسا، ويعدّ من أبرز المؤسسات المتخصصة في هذا المجال حالياً.

وطرح الاستطلاع السؤال على المشاركين “هل يتوافق الإسلام مع القيم الأساسية للمجتمع الفرنسي؟” ليجيب 56 بالمئة عليه بنعم.

تغيير الرأي

الاستطلاع الأخير يشير إلى انقلاب في الأرقام والنتائج حيث يشير الاستطلاع الذي تمّمه المعهد في العام 2016 إلى أنّ 56 بالمئة من المشاركين آنذاك اعتبروا أن “الإسلام لا يتوافق مع القيم الفرنسية”.

وفي الاستطلاع الحالي رأى 43 بالمئة من المشاركين أن الإسلام لا يتوافق مع قيم المجتمع الفرنسي، بينما امتنع 1 بالمئة عن الإدلاء برأيهم في الاستطلاع. وفكرة عدم توافق الإسلام مع قيم المجتمع الفرنسي تلقى رواجاً في عدّة أوساط سياسية ولكنه رائجة بشكل كبير في وسط اليمين المتطرف وبدرجة أقل عند الجمهوريين.

ويأتي نشر الاستطلاع في مرحلة أعلن فيها رئيس الجمهورية الفرنسي، إيمانويل ماكرون، أنه سيضع مشروعاً من أجل تنظيم الإسلام في فرنسا في الفصل الأول من العام 2018.

في السياق، ترفض الأكثرية الفرنسية (70 بالمئة)، وهي مؤلفة من كل التيارات السياسية، إدخال نظام جديد للضرائب على المنتجات “الحلال” لتمويل الطائفة المسلمة. وكان هذا الاقتراح قد برز إلى العلن في 2016 والهدف منه الحدّ من التمويل الخارجي للجوامع والمدارس الإسلامية في فرنسا.

اورونيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock